منتدى شاكر الخالدي
عزيزي الزائر تفضل بالتسجيل معنا ليزداد المنتدى إشراقا بكم وإذا لم ترغب بذلك فتفضل بزيارة الأقسام التي تريدها

منتدى شاكر الخالدي

المنتدى يختص بنشر دروس تعليمية للبرامج مثل الفوتوشوب وسويج ماكس وغيرها مع تحميل البرامج الجميلة ونشر مواضيع مختصة بالطب البديل ومواضيع علمية متنوعة
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولمركز التحميل

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 فقد الأحبة يعتصر القلب.. كيف تتجاوز ألمك؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاكر عبد الرحمن
Admin
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10669
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: فقد الأحبة يعتصر القلب.. كيف تتجاوز ألمك؟   17/11/2016, 4:50 pm


مايو كلينك 

سوف يتعرّض كل منا، سواء قريبًا أو لاحقًا، إلى حزن يعتصر قلبه بسببه. والتعامل مع الحزن بمثابة تحدٍ لا يشابهه أي تحدٍ آخر. فكيف يمكنك تجميع طاقتك وتضميد جروحك والتحرك بدون الشعور وكأنك تخون ذكرياتك مع حبيبك؟

* مواجهة مشاعر الحزن غير المتوقعة
يقول د. كرياجان: "باعتباري اختصاصيًا في علاج الأورام، أرى كل يوم أناسًا مصابين بمرض السرطان يواجهون الموت والاحتضار، وأرى كل يوم أيضًا عائلات تقاوم النهاية الحتمية للحياة، وهؤلاء العائلات لم يستعدوا لحالة انهيار العواطف التي تقع عليهم عندما تحين اللحظة الأخيرة، حتى لو علموا أن الموت على وشك الحدوث".

ويشاركنا الدكتور كرياجان بتجربته الشخصية، ويقول: 
"أنا أعلم كيف يمكن أن تكون العواطف الحزينة الشديدة والمؤلمة صعبة التحمل ومضنية للنفس، لأني تعرضت لذلك. منذ ما يقرب من 30 عامًا مضت، ذهبتُ في إحدى الجولات للجري في الصباح والجو شتاء قارس. وعندما عدت إلى المنزل، صدمني ابني إد الذي كان يبلغ 18 عامًا بخبر وفاة أمي. على الرغم من أن أمي كانت تعاني من مرض سرطان الثدي وإدمان الكحوليات، فالخبر صدمني وشعرت كما لو أن قلبي انشطر من الألم. وشعرت بأني لا أستطيع أن أتمالك نفسي. لقد خارت قواي وسقطت على الأرض. وبمرور الساعات والأيام، أصبح الأمر صعبًا عليّ كي أتخذ أي قرارات، وأتعبني وآلمني حتى على المستوى البدني. لم تكن عائلتي مستعدة تمامًا لمشاعر الارتباك والبلبلة عقب سماع هذا الخبر".

* سهولة التعافي من حالة الحزن
يضيف الدكتور كرياجان، أنه بالرغم من الألم الذي سببه الحزن على موت أمه، إلا أن موت أمه أعطاه نظرة جديدة في كيفية التعامل مع الحزن. ورغم عدم وجود حلول سريعة للتغلب على هذا الكرب بعد موت شخص عزيز علينا، فقد تعلمت أنه يمكن اتخاذ خطوات للتكيف على نحو أسهل. فيما يلي بعض الخطوات التي أقترحها لذلك:

- الحزن والحداد الإيجابي
الحزن هو إحساس داخلي بالحرمان والأسى والوحدة. والحداد هو كيفية التعبير عن تلك المشاعر. قد تخطط لعمل جنازة أو تأبين وارتداء الملابس السوداء والتعبير عن سلوك حزين. ويُعد كل من الحزن والحداد من العوامل الطبيعية والضرورية في عملية التعافي بعد فقدان شخص عزيز.

- الاعتراف بالألم
إذا لم تواجه حزنك، فلن تندمل جروحك مطلقًا. فيجب أن تعترف بأن الألم الذي تشعر به هو جزء من طريقة مواجهة الحزن والانتقال إلى حالة من التعافي والرضا بالقدر والإيمان به.

- الجأ إلى أحبائك والآخرين ليدعموك
لا ضرر من قضاء بعض الوقت وحدك، ولكن العزلة ليست طريقة صحية لمواجهة الحزن. ويستطيع صديق لك أو شخص تثق به أو أحد رجال الدين مساعدتك خلال رحلة التعافي. فاسمح لأحبائك أو مَن تتواصل معهم عن قرب بمشاركتك في الحزن أو أن يساندوك عندما تبكي.

- لا تتخذ قرارات حاسمة حالما تحزن
الحزن يخيم على قدرتك على اتخاذ قرارات سليمة. إن أمكن، عليك تأجيل اتخاذ قرارات رئيسية، مثل الانتقال إلى مكان آخر أو الالتحاق بوظيفة جديدة أو إجراء تغييرات مالية كبيرة. وإذا كان يجب عليك اتخاذ قرارات فورية، فاسعَ إلى إشراك أو طلب توجيه أحبائك الموثوقين أو مَن تتواصل معهم عن قرب.

- انتبه لنفسك
يستهلك الحزن قدرًا كبيرًا من طاقتك. فقد تَضعف إرادتك في العيش وقدرتك على متابعة الأعمال الروتينية المعتادة على نحو سريع. وللتغلب على هذه المشاكل، جرّب أن تنام لفترة مناسبة وتتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وتمارس نشاطًا بدنيًا بانتظام يوميًا. وضع في اعتبارك الخضوع للفحص الطبي للتأكد من أن حزنك لا يؤثر سلبًا على صحتك، ولا سيما إذا كنت تعاني حاليًا من حالات مرضية.

- تذكر أن مرور الوقت يساعد في مواجهة الأمر، ولكن قد لا تتعافى تمامًا
مع مرور الوقت، سوف يتحول الألم الحاد والشديد لفقدان شخص عزيز أقل حدةً وسوف تصبح عواطفك المتأججة أخف ألمًا، ولكن شعورك بفقدان الشخص العزيز أو الوحدة قد لا يزول تمامًا أبدًا. ولذا، فإن تقبّل الوضع الجديد ومحاولة المضي قُدمًا في الحياة قد يساعدك على التكيف مع مشاعرك بالحزن على فقدان الشخص العزيز.

حقًا، إن تعرّض الشخص لفقدان حبيب أمر صعب على النفس كثيرًا. ومع ذلك، فسوف تشرق الشمس مرة أخرى في يوم من الأيام. وسوف يظهر بريق الأمل وتستأنف حياتك حتى ولو لم تكن كما عاهدتها تمامًا في الماضي.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkhaldy.forumarabia.com
 
فقد الأحبة يعتصر القلب.. كيف تتجاوز ألمك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شاكر الخالدي :: الفئة الأولى :: المنتدى الثالث - قسم الأمراض العام :: الأمراض النفسية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: