منتدى شاكر الخالدي
عزيزي الزائر تفضل بالتسجيل معنا ليزداد المنتدى إشراقا بكم وإذا لم ترغب بذلك فتفضل بزيارة الأقسام التي تريدها

منتدى شاكر الخالدي

المنتدى يختص بنشر دروس تعليمية للبرامج مثل الفوتوشوب وسويج ماكس وغيرها مع تحميل البرامج الجميلة ونشر مواضيع مختصة بالطب البديل ومواضيع علمية متنوعة
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولمركز التحميل

شاطر | 
 

 كيف ينشأ الميل الجنسي المثلي؟.. الصورة الكاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاكر عبد الرحمن
Admin
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10669
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: كيف ينشأ الميل الجنسي المثلي؟.. الصورة الكاملة   17/3/2017, 7:39 am

شهاب الهواري 



سبق لي أن تناولت قضية الجنسية المثلية homosexuality بشيء من التفصيل والسرد، ثم طالبتني إدارة تحرير صحتك بتقديم عرض ثري وموجز للقضية، خاصّةً  بإسقاطاته على الواقع العربي والإسلامي، وهي ليست بالقضية الهينة، فمن جهة يراها البعض كعدو مجهول، لا يعرفون مسبباته وملابساته ولا سبل التعامل معه، ومن جهةٍ أخرى نجد أفراداً يعانون التجهيل وسوء الفهم واللبس. 


  • لماذا نتناول الموضوع من منظور مدارس علم النفس؟


وما أنوي الخوض فيه في هذه السلسلة ليس مناقشة أي مهاترات تخص القضية، وإنما عرضها من منظور نفسي علمي ومناقشة التعامل معها، وفي هذه المقالة سأتناول نظرة مدارس علم النفس المختلفة لكيفية نشوء الميول الجنسية المثلية، ورغم أن طرحي قد يبدو علمياً، وقد يتصور البعض أنه لا يهم إلا المتخصصين، ولكن هذا التناول مهم جدا لفهم جذور المشكلة، ومن ثم التعامل معها وقاية وعلاجا.


  • حجم ظاهرة المثلية في مجتمعاتنا العربية

[size]
وقد يتبادر إلى ذهن البعض أننا نتناول أمرا بعيدا عنا، أمراً نادراً وغير شائع في مجتمعاتنا التي كانت حتى فترة قريبة مجتمعات محافظة، لن أتناول إحصائيات قد تكون غير دقيقة وغير دالة، ولكنني أستطيع أن أخبرك من خلال خبرتي وتعاملي في حياتي العملية، والتي بدأتها حتى قبل تخرجي من الجامعة أن هذا الأمر من الأهمية بمكان، وأنه شائع بأكثر مما تتخيل، كما يمكنني أن أضمن لك، وأنا مطمئن، أنه في الوقت الذي تقرأ فيه هذه الأسطر قد مر عليك واحد أو أكثر من ذوي الميول المثلية، والذي قد لا تكون انتبهت إلى ذلك منه في الأساس.

[/size]

  • مساحات اللبس والخلط

[size]
ربما تُعد قضية الجنسية المثلية من أكثر المسائل النفسية إشكالاً إن لم تكن أكثرها، ومساحة اللبس والاختلاط فيها تتجاوز مساحة الفهم، ولذا يكثر الخلط بين الجنسية المثلية وبين مدى انحلال أو استقامة الفرد، أو بينها وبين اضطراب الهوية الجنسية، أو بينها وبين الناجين من الإساءة الجنسية، وبينها وبين العلاقات الاعتمادية المثلية [العلاقة الاعتمادية بين أفراد من نفس الجنس، وهي الأكثر شيوعاً، حيث يختبر الفرد ارتباطاً شعوريّاً قويّاً بصديقه، وشعور بالاحتياج إلى وجوده في حياته، ولها سمات أخرى وهي نمط علاقاتي غير صحّي إلا أنه لا يصح ربطها بالميل المثلي].

[/size]

  • تعريف الجنسية المثلية

[size]
لذا يحسن تعريف الجنسية المثلية بشكل تفصيلي وهي: "نمط ثابت من الميل الجنسي أو العاطفي لأفراد من نفس الجنس"، وكل لفظ في هذا التعريف له دلالتها وأهميتها.

[/size]

  • الحساسية النفسية كعامل رئيسي

[size]
يرى أكثر المتناولين للجنسية المثلية أن هناك عاملاً يلعب دور التربة الداعمة لقبول الميل المثلي، وهي الحساسية النفسية الشديدة Psychological hypersensitivity، ولعل هذه السمة الرئيسة التي تجعل أغلب ذوي الميل المثلي يتمتعون بالحس الفني أو التقني الفارق، والذي جعل فرويد يدافع ضد كونهم منحلّين عصبياً، وكما لا يحتاج لشرح فإن الحساسية النفسية المفرطة أعم من الميول المثلية، فنسبة ذوي الحساسية النفسية المفرطة يقتربون من 30% من المجتمع في كثير من دراسات الرصد؛ إلا أن ذوي الميول المثلية تقترب نسبتهم من 7% من المجتمع.

* الجنسية المثلية من منظور المدارس النفسية المختلفة
ذكرنا أن الحساسية النفسية هي التربة الرئيسية التي تمهد لحدوث المثلية، إذا توافرت العوامل البيئية المساعدة، ولكل مدرسة من مدارس علم النفس رؤيتها في تفسير الظاهرة، ومن الضرورة بمكان فهم هذه الرؤى المختلفة بحيث تساعدنا كأفراد في فهم الظاهرة، ومن ثم تلافي مسبباتها، أو التقاط الإشارات التي تنذر بالخطورة.
[/size]

  • أولا: الجنسية المثلية من منظور المدرسة التحليلية (Psychoanalysis)

[size]
تماسك قليلاً وأنت تقرأ الكلمات التالية؛ يرى فرويد ويؤيده كنزي أن الميول الجنسية مائعة وليست صلبة، وأنا خففت قليلاً من رأي فرويد بالمناسبة، ويمكن الرجوع إليه  في كتابه الدسم "ثلاث مقالات حول نظرية الجنس"، ويرى كل من فرويد وكنزي أن موقعنا جميعا على متصل الميول الجنسية غير قطعي بالفطرة، وإنما تحدده الكثير من العوامل، منها الخبرات والتنشئة، وبيئة الطفولة، ومدى الحساسية النفسية، إلا أن أهم تلك العوامل هما الصورة الذاتية [الهويّة]، ونمط الحياة.

يرى فرويد أن الجنسية المثلية نوع من الارتكاس النفسي [Psychological inversion]، ويفرق بين ارتكاس الذات، وهو ما نسميه اليوم باضطراب الهوية الجنسية، حيث يرى الفرد نفسه منتمياً للجنس الآخر، وأن ميله لنفس الجنس هو ميل مبرر، وبين ارتكاس الموضوع، وفيه يرى الفرد نفسه منتمياً لنفس جنسه لكن يميل جنسيّاً أو عاطفياً إلى أفراد من نفس جنسه.

ويمكن النظر للجنسية المثلية في بُعد تحليلي تؤيده أغلب الحالات على أنها انفصال دفاعي ضد إساءة مبكّرة، وتختلف صورة الميول وطبيعة المشكلة بحسب نوع الإساءة ومصدرها. ويرى محررو منهج مانز - وهو منهج للدعم الذاتي كتبه مجهولون نجحوا في استعدال ميولهم الجنسية - أن الفرد ذي الميل الجنسي يميل إلى نفس جنسه لأنه انفصل عنهم نفسيّاً فأصبح يرى نفسه آخراً بالنسبة إليهم. وإذ يمكن تفسير الميل الجنسي على أنه توتر قائم على الرغبة في الآخر المغاير (ميل الرجل للمرأة، وميل المرأة للرجل)، ومن ثم فالشخص الذي انفصل عن جنسه يتوجه إلى أفراد جنسه على أنهم مغايرون.

هناك مرحلة حرجة في فترة النمو، وهي مرحلة من ثلاث لست سنوات تقريباً، وهي المرحلة المصطلح عليها بالمرحلة الأوديبية، والتي يتخذ فيها الطفل موقفاً تملّكيا تجاه الوالد من الجنس الآخر، وموقفاً تنافسيّاً تجاه الوالد من نفس الجنس، ولا يصعب ملاحظة مظاهر هذه المرحلة لدى الأطفال، ولكن في بعض الحالات، والتي ربما يكون السبب فيها عدم توافر الوالد لإشباع احتياج الطفل له، يختبر الطفل أوديباً سالباً، وتنعكس المواقف فيتنافس مع الأم على الأب، وقد تشفى هذه المرحلة أو يطويها الكبت، وتعبّر عن نفسها برد فعل عكسي في صورة رفض وغضب وكراهية تجاه الوالد، وهي بالتمام عكس ما يختبره الطفل في لاوعيه، نتيجة فشل الطفل في التوحّد بالوالد من نفس الجنس (الأب في حالة الولد) في هذه المرحلة، ويستمر بعدها.

ويختبر بعض الأطفال ما يُعرف بـ "طفل نافذة المطبخ kitchen window boy"، وتصوّر الطفل يقف بجوار والدته المتوحّد معها في المطبخ، وينظر من النافذة تجاه بقية الأطفال الذين يتوق للانضمام إليهم، ويشعر داخله برفض منهم أو لهم، وصدّق أو لا تصدّق أن كل هذه الصراعات تعتمل في نفس الطفل قبل أن يطويها أو يشوش عليها النسيان الطفولي Infantile Amnesia، وهذه المرحلة يصطلح عليها بعض المحللين بمرحلة الانجذاب الشعوري المثلي Homo-emotional phase، وهي مرحلة طبيعية تنتهي بمجرد أن يشبع فيها الطفل احتياجه للتوكيد من الذكور، والتوحّد بهم، وتتحوّل للانجذاب الشعوري الغيري Hetero-emotional phase، وهو ما لا يختبره طفل نافذة المطبخ، ويظل عالقاً في مرحلة الانجذاب الشعوري المثلي حتى دخول مرحلة البلوغ [أو التعرّض لإساءة جنسية] فتتجنسن المشاعر الأولى.

نأتي لنقطة أخرى وهي نمط الممارسة، والكثير ممن تعاملت معهم من ذوي الميول المثلية يتمثّل النمط الذي يميلون إليه إلى عكس صورتهم الذاتية المتدنية، فيميل الأسمر إلى الأبيض، والضعيف إلى القوي، وهكذا، ولا يمكن تفسير بعض الأنماط إلا في ضوء أنها منعكس الصورة الذاتية وفقط، بينما يميل الأفراد الذين اختبروا طفولة تنقصها الأبوة الفاعلة -الحزم الحاني- إلى الميل إلى أفراد من سن متقدمة، تمثل لهم الأب المفقود، فعلاً أو حالاً.

تختلف صورة الممارسة من مدى اقتراب الشخص من طرفي متصل الشخصية الماسوشي/السادي، أو الانطوائي/الانبساطي، وهما نوعان مختلفان لكن يتفقان في المخرج، الاختلاف في ردة فعل كل منهما على الإساءة وشعور النقص، فيميل أحدهما إلى استبطان شعور النقص، واعتماده فيكون تفضيله لممارسة النمط السلبي في العلاقة، بينما يميل الآخر إلى التنمر على هذا النقص، ويتصرف برد الفعل العكسي [Reaction formation]، وهو واضح لكل من تعامل مع هذا النمط.

[/size]

  • ثانيا: الجنسية المثلية في نظرية الاحتياجات (Needs Theory)

[size]
هناك بعض الصفات المميزة لذوي الميول المثلية في مرحلة ما قبل العلاج [سواءً العلاج الإصلاحي أو العلاج المثبّت للمثلية]، وهي اضطراب الصورة الذاتية [وتشمل  الأصالة في الأحساس، والتعبير عن المشاعر، والهوية، وأعني بها كيف يرى الفرد نفسه من نفسه، ومن الرجال والنساء] والخزي [كجذر أصيل يتفرّع عنه، ويغذيه الرفض والنقص]، والاعتمادية [بنوعيها السلبي والإيجابي]، وهذا هو المثلث الذي تكاد لا تخرج عنه حالة واحدة.

يجدر هنا الإشارة إلى نظرية اريك اريكسون عن ثماني احتياجات رئيسة يتم إشباعها  على مدار العمر، وهي [الأمان/الأمل، والإرادة، والهدف/الغرض، والكفاءة، والولاء، والحب، والرعاية والحكمة]، ومراحل النمو النفسي للطفل من خلال إشباع احتياجات كل مرحلة، وهي على الترتيب: 
- مرحلة الثقة الأساسية مقابل الشك [العام الأول]، ويتم إشباعها من خلال اهتمام ورعاية الوالدين والوالدة بشكل أساسي ويختبر فيها تحدي اعتبار العالم مكاناً آمناً من عدمه.

- تليها مرحلة الاستقلالية مقابل الاعتمادية، وتستمر حتى بداية العام الثالث
، ويسعى فيها نحو الاستقلال عن الأم ككيان معتمد عليه، ويواجه فيها تحدي أنا أستطيع أو أعجز [والذي لا تباركه كثير من الأمهات فتتأصل الاعتمادية والخزي].

- تليها مرحلة المبادرة مقابل الخزي في مرحلة اللعب الطفولي
، ثم الاجتهاد مقابل القصور في مرحلة الدراسة، والفردانية والاستقلال الذاتي في مرحلة المراهقة، والألفة مقابل العزلة في مرحلة الرشد.

[/size]

  • ثالثا: الجنسية المثلية من منظور مدرسة العلاقة مع الموضوع (Object relation)

[size]
هذه المدرسة مبنية على أن الإنسان يفهم نفسه والعالم من خلال العلاقات (العلاقة بالموضوع والمقصود بالموضوع هو الطرف الآخر في العلاقة)، وكما يقال فإننا ننكسر داخل علاقة، ونشفى من خلال أخرى، وحين تتحول العلاقات الرئيسية في حياة الإنسان إلى بيئة غير آمنة فإن النفس البشرية لا تجد نمطاً سويّاً تتشكل فيه وبه. الكثيرون مرّوا بالكثير من العلاقات المنهكة لاسيما ذوي الميول المثلية، علاقات تشوّه صورة الفرد عن النفس والعالم.

واحدة من صور هذه العلاقات، علاقة الأم المسيطرة التي ترفض في جزء من لاوعيها جنس ابنها، فتقوم بترويضه ليوافق النمط الذي تقبله هي عما ينبغي أن يكونه، والكثيرات منهن لا يدركن التشويه الذي تحدثه في نفس ابنها، وإنما ترى أنها تهذبه بدافع الحب، فحين تربي الأم ولدها لنفسها لا لنفسه، وحين توجهه لإشباع احتياجاتها هي لا احتياجاته هو، فبلا شك هذه علاقة مسيئة، حتى وإن كانت بلا قصد.
وحين لا يدعم الوالد ذكورة ابنه المترددة، وحين لا يحتوي ضعفه بفهمه أن بتوحّده به سيتشرّب منه، ويدفعه بعيداً عنه ظاناً منه أنه يجعل منه بذلك شيئاً أفضل، أو حين لا يتدخل للفصل بين الأم المسيطرة وابنها، أثناء محاولاتها المستمرة وغير الواعية في كثيرٍ من الأحيان للسيطرة عليه، ومحو تمرّده لنيل استقلاله عنها، فإنه لم يقم بدوره المنوط به مع ابنه.

كل ذلك يمكن فهمه في ضوء مدرسة العلاقة بالموضوع، والتي يمكنها أن تشرح المزيد بما يناسب كل حالة بعينها.

[/size]

  • رابعا: الجنسية المثلية من منظور المدرسة السلوكية

[size]
يمكن رؤية الميل المثلي في ضوء المدرسة السلوكية كنمط تعلّم خاصّة لدى من تعرّضوا لحادث تحرّش في الطفولة، فيتم الربط بين شعور اللذة والاحتواء والحب وبين الممارسة المثلية، مما يعمق في جانب آخر من شعور الخزي! وهنا تكمن خطورة التحرش على الاعتداء الصارخ، حيث يعمد المتحرش إلى تدليل الطفل لاستدراجه للفعل وضمان متابعته له، ولعل من المناسب هنا التنبيه على أن الأعم الأغلب من المتحرشين هم من دائرة الأسرة والمعارف.

كما يمكن رؤية دليل آخر على دور التعلم في الجنسية المثلية في نمط الانجذاب الذي يتخذه الميل المثلي بعد ذلك، والذي لا تخطؤه عين المحلل بشكل خاص حيث يرى بوضوح دور إساءة الطفولة في تعيين الموضوع محل الانجذاب.

[/size]

  • خامسا: دور التديّن المرضي في الجنسية المثلية

[size]
في منظور تحليلي يلعب التدين دور الأنا العليا في حياة الفرد، وبخاصة بعد استبطانه ليعمل تلقائياً في اللاوعي، أي أن الدين كما قدم لنا يصبح هو المكون الرئيسي للأنا العليا، وتناول هذا العامل هنا شائك جداً، ولذلك أنا أكتب سطراً وأحذفه مهتدياً بمن وضعوا ثقتهم لدي من المسلمين والمسيحيين الذين اختبروا ميولاً مثلية، لأستخلص النمط الذي يمكن تعميمه للحديث هنا عنه!

التوجه الجنسي الغيري الذكوري يتركّب من عاملين: قدر من السادية به يجد لذةً في إحداث ألم، وآخر من الشهوة يتغلّب على قوى الاشمئزاز والنفور الحاصلة بتلاقي النوعين، مع موضوع تتوجه إليه هذه الطاقة الليبدية (الغريزية). وكلا العاملين يعمل التدين المرضي على كبتهما بسلطة متضخمة للأنا العليا. وما نفقده هنا هو التوازن، فكل تطرّف مرفوض!

أصل هنا إلى نهاية هذا الجزء التأصيلي لتناول قضية الجنسية المثلية، وقد تناولت فيها النقاط الرئيسة، ولم أتطرق لبعض النقاط الفرعية كدور الميديا والتعليم، لأنه يكاد أن يكون غير ذي أهمية في مجتمعاتنا العربية، ويلي هذه المقالة إن شاء الله الجزء العملي للتعامل معها.[/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkhaldy.forumarabia.com
 
كيف ينشأ الميل الجنسي المثلي؟.. الصورة الكاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شاكر الخالدي :: الفئة الأولى :: المنتدى الثالث - قسم الأمراض العام :: الرجل-
انتقل الى: